مريم المهيري : مشروع وادي تكنولوجيا الغذاء خطوة رائدة لتعزيز الأمن الغذائي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

السبت، ١ مايو ٢٠٢١ - ١٠:٥٩ م


دبي في الأول من مايو / وام / أكدت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي أن إطلاق المرحلة الأولى من وادي تكنولوجيا الغذاء في هذا التوقيت المثالي الذي يحتاج فيه العالم إلى مشاريع استراتيجية مبتكرة لتحقيق كفايته الغذائية من جهة، وضمان استدامة الموارد وتعافيها على المستويين الوطني و الدولي من جهة ثانية إنما يترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في استشراف المستقبل وتصميمه وصناعته، وبناء الاقتصاد القائم على المعرفة والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة ويرسخ في الوقت نفسه مكانة دولة الإمارات مختبرا عالميا لأحدث التقنيات لتحقيق التنمية والأمن الغذائي القائم على الابتكار.

وقالت معاليها في تصريحات لها بهذه المناسبة إن " مشروع وادي تكنولوجيا الغذاء " خطوة رائدة لتعزيز الأمن الغذائي وسيشكل منطقة اقتصادية ووجهة عالمية لتبادل الخبرات في تخصصات غذاء المستقبل كافة ..

فمن المقدر نمو حجم سوق التكنولوجيا الزراعية من 13.5 مليار دولار أمريكي إلى 22 مليار دولار أمريكي خلال السنوات الأربع المقبلة.

وأضافت :" يأتي المشروع ضمن جهودنا لتحقيق أهدافنا الاستراتيجية وسيمثل بدوره حاضنة للعديد من المزارع المتطورة التي تشمل الزراعة الداخلية والعامودية وسيتم تخصيص أكثر من 60% من المساحة لهذه الأنشطة..

وسيتضمن المشروع أيضا مركزا لابتكار الأغذية على شكل سنبلة القمح يحوي مختبرات ومراكز أبحاث ونماذج أولية للتقنيات والأنظمة الزراعية الحديثة المبتكرة".. مشيرا إلى الموقع الاستراتيجي للمشروع بالقرب من المؤسسات الأكاديمية و مراكز البحوث والجامعات بهدف دعم منظومة البحث والتطوير والوصول إلى حلول ونتائج مستدامة".

و قالت معاليها : " إذ نحتفل بخمسين عاما مضت من الإنجازات و المكتسبات التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون فإننا نتطلع إلى الخمسين عاما القادمة بثقة لتحقيق استراتيجيتنا الوطنية للأمن الغذائي وتعزيز قدراتنا في مجال إنتاج الغذاء.. و نسعى لتبني وتطوير أحدث الأساليب للزراعة الذكية وإنتاج الغذاء وترشيد استخدام المياه، وتسريع الاكتفاء الغذائي الأساسي، ومن ثم مشاركة تجاربنا الناجحة مع الدول الصديقة والمجتمع العالمي بما يسهم في تعزيز أمننا الغذائي وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وصون مستقبل الأجيال القادمة ومقدراتها".

بدوره قال سعادة هشام عبدالله القاسم، الرئيس التنفيذي لمجموعة وصل لإدارة الأصول: " يعد وادي تكنولوجيا الغذاء بدبي بمرحلته الأولى الوجهة الاقتصادية و التجارية و البحثية الأحدث من نوعها على مستوى المنطقة سواء من حيث فكرته المبتكرة أو بنيته التحتية المتطورة أو تخصصه الداعم لاقتصادات ومجتمعات المستقبل الذكية أو تنوع الخيارات التي يوفرها لرواد الأعمال و أصحاب الأفكار الإبداعية و المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة والكبرى والمهتمين بالعمل والاستثمار في مجالات إنتاج وتطوير صناعة الغذاء وما يرتبط به على مستوى عالمي".

و أضاف: "وادي تكنولوجيا الغذاء بدبي يتواجد على بعد 20 دقيقة فقط من مطاراتها وموانئها و يتميز بتوفيره منظومة تشريعية متكاملة تيسر تأسيس المشاريع في مجال الغذاء، وتسهل الوصول للأسواق، وتقدم خدمات شاملة وميزات تنافسية، وتمكن المستثمرين من الاستفادة من الطلب المحلي والعالمي على علامة "صنع في الإمارات" و جني ثمار تقاطع خطوط التجارة العالمية في دبي لتحقيق النمو الذي يتطلعون إليه".

يأتي إطلاق مشروع وادي تكنولوجيا الغذاء في مرحلته الأولى بالتعاون بين وزارة دولة للأمن الغذائي والمائي و وصل للعقارات لاستشراف التخطيط الأمثل لمدن ومجتمعات المستقبل الذكية وضمان كفايتها غذائيا، ودعم الاقتصاد المتنوع القائم على المعرفة والابتكار، وتحقيق مستهدفات استراتيجية الأمن الغذائي بتطبيق أعلى معايير الاستدامة وتوظيف أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا ليكون مركزا عالميا رائدا للأمن الغذائي القائم على الابتكار.

- مل -

وام/عاصم الخولي


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع وكالة انباء الامارات ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق