البحرين تجيز استخدام لقاح "فايزر" على الأطفال من 5 إلى 11 عاما

0 تعليق ارسل طباعة

وافقت الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية في البحرين، على الاستخدام الطارئ للتطعيم الذي تنتجه شركتا "فايزر" و"بيونتيك" ضد فيروس كورونا وذلك للأطفال من الفئة العمرية البالغة 5 إلى 11 عامًا.

وقالت الهيئة في بيان لها مساء الاثنين، إن فعالية التطعيم اعتمدت على الاستجابات المناعية للأطفال البالغين من العمر 5 إلى 11 عامًا بالمقارنة مع تلك الخاصة بالأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عامًا.

مادة اعلانية

وأشارت الهيئة إلى أن التطعيم فعّال بنسبة 90.7% في الوقاية من فيروس كورونا لدى الأطفال من 5 إلى 11 عامًا، أما بالنسبة للسلامة فقد تمت دراسة سلامة التطعيم لدى نحو 3100 طفل تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا تلقوا التطعيم ولم يتم اكتشاف أي آثار جانبية شديدة في الدراسة الجارية.

وأجازت الولايات المتحدة 29 أكتوبر 2021، استخدام لقاح فايزر- بايونتك المضاد لكوفيد للأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا، ما يفتح الطريق أمام الإطلاق الوشيك لمرحلة أساسية من حملة التلقيح، تشمل حوالي 28 مليون طفل في البلاد.

ومنحت وكالة الأدوية الأميركية (إف دي إيه) هذا الترخيص الطارئ بعد مراجعة دقيقة لنتائج تجارب سريرية أجرتها شركة فايزر على آلاف الأطفال.

وقالت جانيت وودكوك القائمة بأعمال مفوض الوكالة "بصفتي أمًا وطبيبة، أعلم أن الآباء ومقدمي الرعاية والمعلمين والأطفال ينتظرون بفارغ الصبر هذا الإذن"، مشددة على أن "تطعيم الأطفال الصغار ضد كوفيد-19 هو خطوة إضافية نحو العودة إلى الحياة الطبيعية".

كان خبراء أميركيون صوتوا نهاية أكتوبر الماضي لصالح تلقي الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاماً لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا.

ويشكل رأي هؤلاء الخبراء محطة أساسية في آلية الترخيص في الولايات المتحدة، إذ نادراً ما تخالفه إدارة الغذاء والدواء الأميركية، وبما أن تصويت الإدارة جاء متماشيا مع رأي اللجنة الاستشارية، سيصبح اللقاح متاحا للأطفال من هذه الفئة العمرية.

وتضم اللجنة الاستشارية علماء مستقلّين (خبراء في الأمراض المعدية وعلماء متخصصون في المناعة وفي طبّ الأطفال)، وهي أجرت تقييما للمعطيات التي جمعتها فايزر والسلطات الصحية.

وفي نهاية المحادثات التي عقدتها اللجنة وبُثّت مباشرةً على الإنترنت، صوّت أعضاؤها لصالح تلقي الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاماً اللقاح، معتبرين أن فوائده تطغى على مخاطره (17 صوتوا لصالح تلقيح الأطفال فيما امتنع عضو واحد).

ويُفترض أن يطمئن السماح بتلقيح الأطفال، عدداً كبيراً من الأهل القلقين خصوصاً من عودة التلاميذ إلى المدارس.

سُجلت في صفوف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاماً أكثر من 1.9 مليون إصابة بكوفيد-19 منذ بدء تفشي الوباء في الولايات المتحدة، وأُدخلت أكثر من 8300 حالة من بينها إلى المستشفى وتوفي قرابة مئة طفل.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع العربية نت ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق