رويترز: أردوغان استشاط غضباً.. هذه كواليس انهيار الليرة التركية

0 تعليق ارسل طباعة

قال محافظ البنك المركزي التركي شهاب كافجي أوغلو يوم الاثنين إن من الخطأ ربط هبوط قيمة الليرة في الآونة الأخيرة بخفض البنك سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 100 نقطة أساس إلى 18% في سبتمبر/ أيلول.

وفي إجابته على أسئلة من مشرعين في لجنة التخطيط والميزانية بالبرلمان التركي، قال كافجي أوغلو إن خفض سعر الفائدة لم يكن مفاجأة وإن البنك المركزي لم يهمل واجباته.

مادة اعلانية

هبطت الليرة أكثر من 0.6% اليوم لتسجل مستوى قياسيا منخفضا جديدا عند 9.02 مقابل العملة الخضراء ولتصل خسائرها منذ بداية العام إلى 17.5%.

كانت الليرة التركية تراجعت لما يتجاوز مستوى 8.9 مقابل الدولار الأسبوع الماضي، لتلامس أدنى مستوى لها على الإطلاق بسبب مخاوف من خفض غير متوقع لأسعار الفائدة.

واليوم صعد الدولار بدعم مخاوف بشأن التضخم العالمي والتشديد المنتظر من البنك المركزي الأميركي.

وأظهرت بيانات، ارتفاع التضخم في تركيا أقل بقليل من المتوقع إلى 19.58% على أساس سنوي في سبتمبر، وهو أعلى مستوى منذ مارس 2019، مما يكبد العوائد الحقيقية المزيد من الخسائر بعد أن خفض البنك المركزي سعر الفائدة إلى 18%.

واعتبر محللون تيسير السياسة النقدية دليلا جديدا على تدخل سياسي من الرئيس رجب طيب أردوغان، وهي معارض قوي لأسعار الفائدة المرتفعة دأب على المطالبة بتحفير نقدي على الرغم من صعود حاد في الأسعار.

نقلا عن مصادر، ذكرت رويترز يوم الجمعة أن اردوغان استشاط غضبا لأن تيسير السياسة النقدية استغرق وقتا طويلا وأنه يفقد الثقة في كافجي أوغلو بعد أقل من سبعة أشهر من عزل سلفه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع العربية نت ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق