رئيس شعبة الثروة الداجنة لـ«الشروق»: 100 مليار جنيه حجم استثمارات مصر في الدواجن

0 تعليق ارسل طباعة

الاعتماد على العرض والطلب فى تحديد سعر الطيور لا يناسب السوق المحلية
60 % من المزارع غير مسجلة.. وندرس حاليا آليات تطبيق قانون حظر تداول الدواجن الحية
إنشاء بورصة للدواجن يمكننا من حساب التكلفة الفعلية للمنتج مع وضع هامش ربح للمربى والتاجر
قال رئيس شعبة الثروة الداجنة باتحاد الغرف التجارية، عبدالعزيز السيد: إن قانون 70 لسنة 2009؛ والخاص بحظر تداول الدواجن الحية لا يتم تطبيقه خلال الفترة الحالية، على الرغم من أن القانون يأتى فى صالح المربى ويتضمن مميزات عديدة للمنتج والمستهلك أيضا، ويتم حاليًا دراسته وكيفية وضع أطر محددة لتطبيقه فى أسرع وقت.

وأضاف السيد فى حواره لـ«الشروق»، أن مصر لا تمتلك حاليا بورصة للدواجن والمنظومة تدار من خلال مجموعة من السماسرة، وهذا خطأ جسيم، مطالبا بإنشاء بورصة للدواجن تحسب التكلفة الفعلية للمنتج مع وضع هامش ربح للمربى والتجار، ما يحمينا من أى ارتفاعات أو انخفاضات مفاجئة فى سعر المنتج، مشيرا إلى أن حجم الاستثمارات فى الثروة الداجنة يبلغ 100 مليار جنيه سنويا.

وإلى نص الحوار:
> هل اعتماد السوق المحلية على العرض والطلب فى تحديد الأسعار هو الحل الأفضل؟
ــ لا أفضّل الاعتماد على آليات العرض والطلب فى تحديد سعر الطيور، فهى لا تناسب السوق المحلية، خاصة وأنها من الممكن أن تظلم المواطنين فى بعض الأحيان وتؤدى إلى خسائر لبعض المنتجين فى أحيان أخرى كثيرة.

> ما هو حجم الاستثمار الحالى بالثروة الداجنة.. وكم عدد المزارع فى مصر؟
ــ حجم الاستثمار بالنسبة للثروة الداجنة كبير جدًا؛ حيث يصل إلى نحو 100 مليار جنيه، فى ظل وجود 9 مشروعات بقطاع الثروة الداجنة فى 4 محافظات هما الوادى الجديد والأقصر وشمال سيناء وقنا، وبالنسبة لعدد المزارع نحن لا نملك إحصائيات دقيقة؛ لكن تقريبًا نملك 48 ألف مزرعة.

> هل كل المزارع مسجلة رسميًا؟
ــ هناك تقريبا ما لا يقل عن 60٪ من المزارع غير مسجلة، وتقريبا من 75 إلى 80٪ تعمل بالنظام المفتوح فى تربية الدواجن، وهو ما يمثل مشكلة كبيرة جدًا، حيث يتضمن النظام المغلق مجموعة من الفوائد والمميزات والتى يتم من خلالها السيطرة على الأمن والأمان داخل المزرعة، والحد من الأمراض الوبائية، والتحكم فى درجة تدفئة الطيور، كما يزيد النظام المغلق الطاقة الإنتاجية فى العنبر بنسبة تصل إلى 80٪.

> هل هناك مشاكل تعانيها التطعيمات المستوردة؟
ــ هناك من يتحدث عن وجود نوعيات من التحصينات غير مؤثرة، ومصر من المستحيل أن تستورد أى تحصينات من الخارج إلا إذا كانت حسب المواصفات العالمية لأن الدولة تراقب الأمصال واللقاحات، مثلما تراقب كل ما يتم استيراده من الخارج، ولو تحدثنا عن بعض التحصينات غير الفعالة؛ فهذا يرجع لعدة أسباب، منها عوامل التداول والنقل والتخزين المهمة والمؤثرة، وعلى المربى عند إحضار التحصينات أن يأخذها من مكان معلوم حتى يستطيع المربى تقديم شكوى إذا وجد مشكلة ما فى تأثير المصل.

> لماذا لا يوجد بورصة للدواجن فى مصر تحدد أسعار الدواجن يوميًا؟
ــ للأسف تعمل السوق حاليا من خلال مجموعة من السماسرة، وهذا خطأ جسيم، ولابد من وجود بورصة رئيسية تحدد تكلفة الإنتاج مع هامش ربح للمربى والتاجر، بحيث تأخذ 27 محافظة السعر من البورصة الرئيسية، وحال تنفيذ ذلك سيتم ضبط التسعير ما دون ذلك ستحدث مشكلة وعشوائية فى التسعير ما يسبب خللا، عندما كان هناك بورصة للدواجن كان لها دور إيجابى.

> لماذا لا يتم تطبيق القانون الذى يحظر نقل الطيور الحية فى الأحياء والمدن؟
ــ قانون 70 لسنة 2009 ينص على منع تداول الدواجن الحية فى المحال والأسواق إلا من خلال المجازر المخصصة لها، وهذا القانون صدر عام 2009، وتم تطبيقه عامين تقريبا حتى حلول ثورة 25 يناير وبعد ذلك لم يطبق، وكان من المفترض أن يتم تفعيله بالكامل لكن حتى الآن لم يحدث ذلك، ومن وجهة نظرى الشخصية إن القانون يأتى فى صالح الصناعة ككل خاصة وأنه يحمى المربى من تحكمات السماسرة، لأن السلعة لا يمكن الحصول عليها إلا بعد ذبحها وتنظيفها ووضعها فى الثلاجات، كما أن تطبيق القانون يحافظ على البيئة والصحة العامة من التلوث.
وأتوقع أن يتم تطبيق القانون على مراحل، وحاليا يتم دراسته وكيفية وضع أطر محددة لتطبيقع فى أسرع وقت.

> ما هو نوع الدجاج الأكثر مبيعا الأبيض أم البلدى؟
ــ الدجاج الأبيض بالتأكيد، فنحن ننتج نحو 1,5 مليار دجاجة بيضاء سنويًا و280 مليون دجاجة بلدى، ويوجد فرق شاسع فى معيار الإنتاج، بسبب معدلات إقبال المواطنين.

> ما وجه الاختلاف بين الدواجن البيضاء والبلدى؟
ــ جميعها سلالات، نحن نملك سلالات بلدية كثيرة تصل إلى 17 سلالة منها الفيومى الدندراوى والسيناوى والمطروحى، كما نملك سلالات بلدية أصلية فى مصر، أما عن السلالات البيضاء؛ فنستوردها من أوروبا وأمريكا وهى 8 سلالات تقريبًا منها الروث والكب والإيڤين والآى آر.

> هل تختلف مستلزمات إنتاج البط والحمام عن باقى الطيور؟
ــ نحن نستورد من فرنسا سلالات من البط، ووصل استيرادنا من عدة سنوات إلى 3 ملايين طائر تقريبا، وكنا ننتج 11 سلالة ما رفع إنتاجنا الإجمالى إلى 33 مليون طائر، ومن وجهة نظرى الشخصية البط يمكن أن يغنى عن اللحوم الحمراء، خاصة البط المسكوفى، لذلك إذا تم التربية والاعتناء بالبط وتزويد الطاقة الإنتاجية منه؛ قد نستغنى بها عن اللحوم الحمراء مرتفعة السعر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق