وزير الكهرباء لـ الشروق: توقيع عقود الربط الكهربائى مع السعودية خلال أيام

0 تعليق ارسل طباعة

شاكر: لا مساس ببرنامج إعادة هيكلة الدعم.. ونوفر الكهرباء لأى بيت أو مصنع يحتاجها من القاهرة إلى سيناء
قال وزير الكهرباء والطاقة المتجددة محمد شاكر، إنه سيتم توقيع عقود مشروع الربط الكهربائى بين مصر والسعودية خلال أيام على أن يبدأ التنفيذ خلال 2022، لافتا إلى أن شركتى المصرية لنقل الكهرباء والسعودية للكهرباء ستوقعان اتفاقيات الكابلات والخط الهوائى ومحطات المحولات، وهناك بعض الأمور التعاقدية التى أوشك الجانب السعودى على الانتهاء منها.
وأضاف شاكر، فى تصريحات لـ«الشروق»، أن الشركة المصرية لنقل الكهرباء ما تزال تجرى عمليات تدعيم وتوسعة الشبكات لاستيعاب القدرات المقرر تنفيذها من المشروعات المقبلة ومن ضمنها، تبادل الكهرباء مع السعودية، والمشروع يسير بخطوات جيدة.
ويهدف مشروع الربط الكهربائى بين مصر والسعودية لتبادل 3000 ميجاوات، حسب أوقات الذروة فى كلا البلدين. ويتكون المشروع ﻣﻦ 3 ﺣﺰﻡ، تشمل ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﺤطتى ﻣﺤﻮﻻﺕ ﻟﻠﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺘﺮﺩﺩ – ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮ، ﺟﻬﺪ 500 ﻛﻴﻠﻮﻓﻮﻟﺖ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺪﺭ، ﻭﻣﺤﻄﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ ﺭﺑﻂ ﺍﻟﺨﻂ ﺍﻟﻬﻮﺍﺋﻰ ﻣﻊ ﺍﻟﻜﺎﺑﻞ ﺍﻟﺒﺤﺮﻯ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻧﺒﻖ ﺑﺎﻷﺭﺍﺿﻰ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ.
وأكد الوزير، أن تكلفة إنتاج «الكيلووات/ ساعة» أعلى من قيمة بيعه للمشتركين، وأن برنامج إعادة هيكلة الدعم مستمر ولن يتم المساس به، مضيفا أن الأسعار لا تمثل التكلفة الحقيقية للإنتاج بالمقارنة مع سعر الوقود المورد لمحطات الكهرباء، بجانب بعض الأمور الأخرى التى تدخل فى تحديد سعر الكهرباء.
وأشار إلى أن محدوى الدخل والفئات الأكثر احتياجا لن يشعروا بأى تغيير خاصة أن استهلاكهم منخفض، كما أن الدولة ستستمر فى دعم هذه الفئات فى إطار الحرص على عدم تحميلهم أعباء إضافية.
ولفت إلى أن الوزارة تقر زيادة قيمة التعريفة وفقا لبرنامج إعادة هيكلة رفع الدعم عن أسعار الكهرباء والمعلن سلفا، وتصل قيمة الدعم المقدم لأسعار الكهرباء خلال السنوات الخمس المقبلة 76 مليار جنيه.
وأوضح أن قطاع الكهرباء تمكن من تحقيق استقرار فى الإنتاج، ويسعى فى الفترة الحالية لتحسين شبكات النقل والتوزيع على مستوى الجمهورية قائلا: «أى بيت أو مصنع محتاج كهرباء من القاهرة إلى سيناء، نقدر نوفرها دون مشكلات».
وأوضح أن أولوية القطاع فى الفترة الماضية كانت تنفيذ العديد من المشروعات الخاصة بإنتاج الطاقة سواء من المصادر التقليدية أو الجديدة والمتجددة، وفى الفترة المقبلة سنركز على تطوير وتحسين شبكات التوزيع لتفادى أية مشكلات.
وحول تعزيز التعاون مع أفريقيا، أكد الوزير، أن مصر تولى أهمية كبرى لتعزيز التعاون فى مجال الكهرباء والطاقة مع الدول الأفريقية الشقيقة، مشيرا إلى أن إجمالى مشروعات الكهرباء الجارى تنفيذها فى أفريقيا تتجاوز 3 مليارات دولار.
وأوضح أن المشروعات الجارى تنفيذها فى أفريقيا تشمل مشروع رفع قدرة خط الربط الكهربائى بين مصر والسودان حتى 240 إلى 300 ميجا وات، بتكلفه بلغت حوالى 452 مليون جنيه فضلا عن الأعمال الاستشارية الخاصة باعتماد الدراسات والتصميمات الخاصة بالمشروع بتكلفة بلغت 289 ألف دولار.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق