المشاط تمثل مصر في منتدى سانت بطرسبرج الاقتصادي الدولي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ويعد منتدى سانت بطرسبرج الاقتصادي الدولي، هو أحد أضخم الأحداث الاقتصادية العالمية، وينظم سنوياً في مدينة سانت بطرسبرج بروسيا منذ عام 1997، وتحت رعاية الرئيس الروسي منذ عام 2006، ويعد المنتدى منبراً عالمياً رائداً للتواصل بين ممثلي أوساط الأعمال ومناقشة القضايا الاقتصادية الرئيسية التي تواجه روسيا والأسواق الناشئة والعالم كله.

يشارك في المنتدى سنوياً أكثر من 10 آلاف شخص من أكثر من 120 دولة مختلفة، ويجمع بين رؤساء الدول والحكومات ونواب رؤساء الوزراء والوزراء والرؤساء التنفيذيين للشركات الكبرى الروسية والدولية، والمصارف الأجنبية وكبار الخبراء وغيرهم من ممثلي العالم السياسي، ونخبة من رجال الأعمال.

وقالت المشاط، إن الوزارة تعمل على تنمية العلاقات الاقتصادية بين مصر وشركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، من خلال مبادئ الدبلوماسية الاقتصادية الثلاثة؛ منصة التعاون التنسيقي المشترك ومطابقة التمويل التنموي مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، وسرد المشاركات الدولية، بهدف دعم أجندة الدولة التنموية وتعزيز الشراكات الدولية الهادفة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وضمن فعاليات المنتدى، من المقرر أن تعقد وزيرة التعاون الدولي، لقاءات ثنائية مع كل من أنتون كوبياكوف، مستشار الرئيس الروسي، ودينيس مانتوروف وزير الصناعة والتجارة الروسي، ومكسيم ريشيتنيكوف، وزير التنمية الاقتصادية الروسي، لبحث العلاقات المصرية الروسية المشتركة وتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين، وغيرهم من المسئولين الدوليين.

كما من المقرر أن تشارك المشاط، كمتحدث رئيسي، في جلستي نقاش حول التعاون الدولي كمحرك للتنمية العالمية المستدامة، وجلسة التعاون الروسي الأفريقي.

وخلال انعقاده طوال السنوات الماضية، عمل المنتدى على تطوير سياسات الاستثمار والعلاقات الاقتصادية بين روسيا وقارة أفريقيا، وتعزيز التعاون في مختلف المجالات.

وتتمتع العلاقات المصرية الروسية بشراكات قوية، وتشمل مجالات السياحة والثقافة والكهرباء والطاقة والبترول والنقل، حيث تتعاون روسيا مع مصر في تنفيذ محطة الضبعة النووية لتوليد الكهرباء، ومن خلال المشروعات المشتركة يتم توريد أكثر من 1000 عربة سكة حديد، كما تم توقيع اتفاقية لمدة 50 عامًا لتدشين المنطقة الصناعية الروسية بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس باستثمارات مستهدفة 7 مليارات دولار و35 ألف فرصة عمل.

جدير بالذكر أن العلاقات المصرية الروسية تعتبر علاقات استراتيجية على كافة المستويات، وتشكل واتفاقية الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي التي تم التوقيع عليها بمدينة سوتشي في أكتوبر عام 2018، أساساً نحو تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين وتحقيق مصلحة مشتركة في دعم النمو الاقتصادي في البلدين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق