كتب لطفلك.. 10 إصدارات جديدة لكتب الأطفال واليافعين شاهدها بالصور

0 تعليق ارسل طباعة

صدر حديثا عن دار كلمات للنشر فى جناحها المشارك فى معرض الشارقة الدولى للكتاب 2021، أحدث إصداراتها المخصصة للأطفال واليافعين، من إبداعات نخبة من المؤلفين والرسامين المتخصصين فى كتب الأطفال، حيث يضم جناح كلمات، إحدى شركات مجموعة كلمات للنشر التى تتخذ من الشارقة مقرا لها، مجموعة من الروايات والقصص والكتب المصحوبة بالرسوم التى تأخذ القراء الصغار إلى عوالم من الخيال والمتعة للتعرف على أساطير وثقافات الشعوب، وتقودهم لاكتشاف أفكار جديدة تثرى تجاربهم وتغنى مواهبهم، وخلال السطور المقبلة نستعرض إصدارات الدورة الجديدة من المعرض.

 

أم كربة وليفة

أم كربة وليفة
أم كربة وليفة

 

حكاية شعبية من الإمارات، جديد الكاتبة دبى أبو الهول عن دار كلمات، ترجمة سمر محفوظ براج ورسوم سارة طيبة، وتضيف الكاتبة بهذه القصة حكاية جديدة إلى سلسلة الخراريف التى قدمتها للأطفال من التراث الشعبى فى الإمارات، وتأخذ هذه القصة الأطفال إلى أجواء رمضان وطقوسه مثل الاحتفال بـ "حق الليلة" وتروى واحدة من الحكايات الشعبية التى تتناقلها الأجيال فى الإمارات بأسلوب مشوق مدعوم بالرسوم.

 

شمس صغيرة

2- little sun-cover
الشمس الصغيرة

 

قصة مصورة للأطفال للفئة العمرية من 6 إلى 9 سنوات، من تأليف عبادة تقلا، ورسوم ألينا نايليس، ومن رسمة الغلاف تذهب القصة بالصغار إلى عالم اللعب وكرة القدم والرغبة فى الفوز بروح رياضية، وتنطلق القصة مباشرة بمخيلة الصغار إلى داخل الملعب، لتسرد معنى الانتصار فى اللعب وعدم الاستسلام لليأس، وكيف يصنع كل منا لحظته الأغلى التى لا يمكن أن ينساها.

 

الفيل لوفى

الفيل الوافى
الفيل لوفى

 

قصة جديدة للصغار من فئة 5 سنوات، نقلتها إلى العربية سمر محفوظ براج، عن الكاتبة والرسامة مانيكا موزيل، وتمتاز برسومها المدهشة التى لا تستخدم الريشة والألوان، بل توظف القماش وكرات الصوف والخيوط الملونة، وتدور أحداث القصة على لسان فيل يحب أن يروى الحكايات المسلية للصغار.

 

آكل النمل نمنوم

آكل النمل نمنوم
آكل النمل نمنوم

 

للكاتبة والرسامة مانيكا موزيل أيضا ومن ترجمة سمر محفوظ براج، وهى قصة مدهشة تعتمد على الرسوم الفنية وتستخدم ما يشبه فن الكولاج لرسم وجوه وكائنات وحيوانات من قطع القماش، وتخاطب الأطفال للفئة العمرية من 6 إلى 9 سنوات، وتنقلهم إلى عالم بيوت آكل النمل.

 

أنا قرنفلة

أنا قرنفلة
أنا قرنفلة

 

قصة للصغار من الفئة العمرية بين 6 و9 سنوات، من تأليف ورسوم دانييلا لوبيز كاسانافي، تمنح للرسوم فى القصة كل المساحة، باستثناء كلمات قليلة لدعم سرد الحكاية التى تجعل الكائنات والحيوانات تتبادل بفضول تأمل أشكال غيرها والخطوط التى تميزها، وتخبر القصة قراءها الصغارعن أهمية تقبل التغيير الذى يمكن أن يحصل بعد التعرض لحادث ما.

 

حيث يزهر الجمال

حيث يزهر الجمال
حيث يزهر الجمال

 

تنقل هذه القصة الصغار إلى قارة إفريقيا مع الكاتبة سوادى مارتن ورسوم كارن أشلشلاجر، حيث تعمدت كاتبة القصة أن تجعل الأسماء فى هذا العمل من لغة محلية فى جنوب إفريقيا، بينما تتلون صفحات الكتاب بالأشجار والأنهار والغابات الإفريقية والوجوه السمراء وقوس قزح والفراشات، فى توليف مدهش بين الحكاية والرسم يجعل الأطفال يحبون القراءة، ويتفاعلون مع القصة التى تتحاور فيها طفلة مع كائنات جميلة.

 

فنجان قهوة

فنجان قهوة
فنجان قهوة

 

على الرغم من بساطة قصص الأطفال إلا أنها تقول الكثير للصغار، مثل قصة "فنجان قهوة" التى كتبتها نهلة غندور للفئة العمرية بين 6 و9 سنوات، وأبدعت رسومها الفنانة أليخاندرا فرناندز، وتجيب فيها الكاتبة على تلك الأسئلة التى تدور فى مخيلة الصغار، حول أسباب انشغال الأهل عن ملاطفتهم فى بعض الأوقات، إلى أن تعود إليهم سعادتهم من جديد عندما يدركون سبب انشغال الكبار عنهم.

 

أنا أصافح

أنا أصافح
أنا أصافح

 

قصة للأطفال بين 6 و9 سنوات من تأليف جيكر خورشيد ورسوم الفنان حسان مناصرة، وتتناول موضوعاً جديدًا، وهو الابتعاد عن الغرباء وعدم السماح لهم بالتطفل، وأن يحذر الطفل من مصافحة الأشخاص الذين لا يعرفهم، وقد أجادت القصة توصيل الرسالة التى كانت هدفاً لسطورها القليلة، وغرست المزيد من الوعى لدى الأطفال بأسلوبها.

 

مملكة ليس لها وجود

مملكة ليس لها وجود
مملكة ليس لها وجود

 

لفئة اليافعين تقدم دار كلمات هذا العام الكتاب القصصى الجديد "مملكة ليس لها وجود"، للكاتب التركى أحمد أوميت، ومن ترجمة عمير الأحمر ورسوم فادى فاضل.

يضم الكتاب قصة من 14 فصلاً تدور حول ما بعد انتهاء آخر الحروب الكبرى بين السحرة والبشر، والتى انتهت بهزيمة السحرة وانسحابهم إلى بلاد الخيال، ومنها تبدأ أحداث القصة المشوقة.

 

الفتى الجالس فى آخر الصف

الفتى الجالس فى آخر الصف
الفتى الجالس فى آخر الصف

 

تقدم دار كلمات أيضا لليافعين الذين يزورون جناحها فى معرض الشارقة الدولى للكتاب رواية "الفتى الجالس فى آخر الصف" من تأليف أونجالى ك. رؤوف وترجمة شادية بخعازي، وأهدت الكاتبة روايتها إلى طفل يدعى ريحان وإلى ملايين الأطفال اللاجئين فى جميع أنحاء العالم. وتجرى الأحداث فى 26 فصلاً، تبدأ بفصل الكرسى الفارغ وتنتهى بفصل الهدية.

وتضع الكاتبة حقيقة فى آخر الكتاب، تقول فيها: "يوجد حالياً أكثر من 65 مليون لاجئ يحاولون الفرار من الحروب، أو الكوارث البيئية التى هى من صنع الإنسان".


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق