يوم الموتى.. احتفالات تعيد تقاليد حضارة الأزتيك بأمريكا والمكسيك.. صور

0 تعليق ارسل طباعة

عادت احتفالات بيوم الموتى، بعد عام من الإلغاء فى المكسيك، بسبب وباء فيروس كورونا، وقد عادت بواحدة من أكبر المسيرات على الإطلاق فى مكسيكو سيتى، التى انطلقت الأسبوع لإحياء طقس تراثى قديم يعود إلى حضارات الأجداد.

ويعود التقليد إلى حضارة الأزتيك، حيث كان أبناء تلك الحضارة يحتفلون بيوم الموتى، ويتركز على أيام جميع القديسين (1 نوفمبر) وكل الأرواح (2 نوفمبر)، لكن الاحتفالات يمكن أن تستمر لأسابيع، وتجذب السياح من جميع أنحاء العالم إلى المكسيك، وتشتهر مسيرات المحتفلين بجماجمها المصنوعة من السكر ولوحات الوجه الملونة.

المحتفلون
المحتفلون

لكن الاحتفالات باتت تمتد إلى ما وراء المكسيك إذ أصبحت وفقا لواشنطن بوست تحظى بشعبية خاصة في الولايات المتحدة، ويوم الموتى مناسبة مكسيكية ذات شهرة واسعة، يوافق الاحتفال بها يومي الأول والثاني من شهر نوفمبر، حيث يتذكر المكسيكيون أسلافهم وأقاربهم الذين فارقوا الحياة، وهناك بعضا من الدول اللاتينية وأمريكا والفلبين يحتفلون بهذه المناسبة ولكن بنسبة أقل.

شيكولاتة على شكل جماجم
شيكولاتة على شكل جماجم

وترجع جذور يوم الموتى إلى حضارات أمريكا الوسطى والجنوبية وبخاصة حضارات الأزتيك، الناهوا، والمايا، وبيروبتشاس، حيث الطقوس بالاحتفال بحياة الأسلاف بالاحتفاظ بجماجم الموتى وإبرازها فى يوم الأموات لتمثل الموت نفسه وكذلك الولادة، وذلك قبل قرابة 3 آلاف عام.

طقوس عيد الموتى
طقوس عيد الموتى

 

عيد الموتى
عيد الموتى

 

قناع عيد الموتى
قناع عيد الموتى

 

وجه مومياء وقبعة من الورود
وجه مومياء وقبعة من الورود

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق