«لو قرأ قرآن هيخليك تعيط».. هاني شنودة يروي كواليس اكتشافه لعمرو دياب

0 تعليق ارسل طباعة
في عيد ميلاده الستين تستعرض الشروق ملامح من حياة الفنان عمرو دياب، الذي استطاع على مدار 38 عاماً من المشوار الفني التربع على عرش الأغنية المصرية والعربية.

في مقطع فيديو سابق تحدث الموسيقار هاني شنودة مكتشف عمرو دياب، عن بدايات الهضبة، وقال في إحدى حفلاته في بورسعيد وبينما كان في الفندق، طرق أحد الأشخاص الباب، فإذا به عمرو دياب، فرحب به شنوده.

عبّر عمرو دياب عن أمنيته أن يصبح مطرباً مشهوراً، فقال له شنوده "سمعني"، فغنى عمرو دياب أمامه، وبعد الانتهاء قال له شنوده " إنت صوتك حلو واذنك موسيقية وعُربك كويسة لكن عندك مشكلتين إنك في بورسعيد، ولهجتك البورسعيدية".

وبحسب شنوده، نظر عمر دياب إلى الموسيقار، وظل صامتاً ثم غادر المكان. يعقب الموسيقار على ذلك " قلت خلاص دي آخر مرة هشوفه تاني"، لكنه فوجئ في بداية اليوم التالي أن عمرو دياب ينتظره أمام باب الفندق ويخبره بأنه سيغادر إلى مصر ويترك بورسعيد " شفت في عينه إصرار على أن يكون مطرب، ودي كانت أول خطوة للنجومية".

في القاهرة، دخل عمرو دياب معهد الموسيقى، وبدأ يعمل على موهبته بشتى الطرق " شوفته مرة بيلعب كورة قلت ليه سايب المعهد؟ قالي أنا بعمل عمرو دياب".

ويعقب شنوده على هذا الحوار بقوله " عمرو دياب مطرب موهوب، لو قرأ قرآن تعيط، لأنه مطرب موهوب"، ونصحته بأن لا يخرج كل ما لديه في الحفلات " لازم يسيب حاجة للي جاي".

ويحتفل جمهور الهضبة بعيد ميلاده الستين، مذكرين بنجاحاته التي حققها على مدار السنوات الماضية، ليس ذلك فحسب، بل قدرته على الاحتفاظ بنجوميته بالرغم من اختفاء الأضواء على مطربي جيله، وظل عمرو دياب يقدم ألبومات غنائية حتى ذلك الوقت، وفي عام 2019 حقق دياب المرتبة الأولى لأكثر الفنانين العرب استماعًا حول العالم، وذلك عبر تطبيق "أنغامى" بعد أن وصل عدد المستمعين إلى 147 مليونًا و500 ألف مستمع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق