عشر سنوات تفصل بين دورتين استثنائيتين فى تاريخ معرض الكتاب.. اعرف القصة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تنطلق دورة استثنائية من معرض القاهرة الدولى للكتاب، وذلك خلال الفترة من 30 يونيو إلى 15 يوليو المقبل، بمركز مصر للمعارض الدولية بالتجمع الخامس، وذلك بعد تأجيل موعده الأصلى فى 23 يناير بسبب الإجراءات الاحترازية المتبعة للوقاية من فيروس كورونا، وإرجاء مشاركة دولة ضيف الشرف "اليونان" لدورة العام المقبل.

شكل معرض القاهرة الدولي للكتاب في الدورة المقبلة سيتغير تبعًا لظروف الاجراءات الاحترازية، إذ من المقرر أن يتحول إلى سوق للكتاب فقط، وتقليص الفعاليات الثقافية المصاحب للمعرض سنويًا وعقدها افتراضيًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيقات، خاصة أن الفعاليات الثقافية التي تقام سنويًا في المعرض لا تراعي المسافات الآمنة والاجراءات الوقائية من الفيروس كما تقام في قاعات مغلقة وصغيرة، وهو الأمر الذي يتعارض مع الظروف الاستثنائية التي فرضها الوباء.

ولكن ربما لن تكون الدورة الثانية والخمسين من المعرض الأكبر عربيا، هى الاستثناء الوحيد حيث أقيمت من قبل دورة استثنائية للمعرض فى عام 2011، ولكن بالتأكيد مختلفة عن الدورة المقرر إقامتها فى نهاية يوليو المقبل.

وكانت وزارة الثقافة ألغت الدورة الثالثة والأربعين لمعرض القاهرة الدولى للكتاب، والتي كان مقررا افتتاحها يوم 29 يناير 2011، بسبب الاحتجاجات الشعبية وأحداث ثورة 25 يناير، كما ألغت وزارة الثقافة فى ذلك العام أنشطة منها مهرجان سينما الأطفال ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

وأقامت الهيئة المصرية العامة للكتاب في الخامس من أغسطس 2011، معرض القاهرة للكتاب بأرض معارض الهيئة العامة للكتاب بشارع فيصل، قبل أن يصبح عادة سنوية، ويتحول لمعرض مستقلا بعد ذلك، يقام بصفة دورية فى شهر رمضان المبارك، فيما استمرت إقامة معرض الكتاب بأرض المعارض في مدينة نصر، إلى أن تقرر نقله لتقام الدورة الخمسين بمركز مصر الدولي للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس بداية من عام 2019.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق