"بردية العشق والخوف" العمل الروائى الثانى للكاتب والسيناريست أحمد صبحى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

صدر حديثًا عن دار شهر زاد للنشر والتوزيع، رواية "بردية العشق والخوف" العمل الروائى الثانى، للكاتب والسيناريست أحمد صبحى، المستوحاة من بردية فرعونية تم اكتشافها فى العصر الحديث، والتى عالجها المؤلف برؤية معاصرة، ليوضح هل هناك رابط بين العشق والخوف، وهل سيكون مصير طرفى قصة العشق نفس مصير الملكة وحبيبها بالعصر القديم.

تقع الرواية فى 142 صفحة من القطع المتوسط، بغلاف يحمل صورة البطلة بزى ملكة من العصر الفرعوني، من تصميم المصمم محمد محسن. وتأخذ الرواية القارئ فى رحلة مع البطلة عبر الزمن بملابسها الفرعونية، لتحل معضلة يخشاها الكثيرون هل العشق مرتبط بالخوف، أم أن هناك بردية للعشق بعيدة كل البعد عن الخوف.

وجاء فى تصدير الرواية أحد نصوص بردية العشق ما يلى:-

"الآن وأنا أقترب من النهاية، وأمسك بين يدى ما أعتبره أعظم ما سوف أتركه للبشرية
أمرتُ خادمتى أن تنقش تلك الكلمات على جدران مقبرتي؛ عسى أن يقرأها عاشق أو عاشقة
إنها بردية العشق والخوف".

يذكر أن الكاتب والسيناريست أحمد صبحي، كتب مجموعة من المسلسلات المصرية من بينها "البيت الكبير، والسبع وصايا، والمطلقات، تماسيح النيل، ورق التوت، فتيات صغيرات، ومسلسل الرسوم المتحركة فطوطة وتيتا مظبوطة"، كما شارك فى كتابة سيناريو مسلسل الزوجة الثانية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق