الأنشطة الثقافية مستمرة.. تعرف على الإجراءات الاحترازية التى تتخذها وزارة الثقافة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
جاء قرار رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، بالتشديد على جميع الوزارات والجهات المعنية بمنع إقامة أى احتفالات أو فعاليات جماهيرية، مع ضرورة التعامل بحسم مع المولات والكافيهات والمقاهى التى تخالف تطبيق القرارات الاحترازية لمواجهة "كورونا" وغلقها فورا، ليفتح التكهنات حول استمرار الأنشطة الثقافية خلال رمضان أم أنها ستتوقف.

 

إلا أن وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، حسمت الأمر، وأكدت استمرار فعاليات وأنشطة شهر رمضان الكريم التى تقام بجميع قطاعات وزارة الثقافة مع الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية كالتباعد الاجتماعى وقياس درجات الحرارة من أجل التصدى لفيروس كورونا. 

 

وتقيم وزارة الثقافة عدد من الفعاليات والأنشطة الفنية الخاصة خلال شهر رمضان الحالى، وهى أنشطة جماهيرية بالأساس، أبرزها حفلات الطرب والموسيقى بدار الأوبرا المصرية، ومهرجان ليالى رمضان بسور القاهرة الشمالى، ومعرض فيصل للكتاب بأرض الهيئة بالطالبية، ومهرجان أهلا رمضان بالحديقة الثقافية وساحة الهناجر.

 

وكانت الوزارة قد اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية مبكرًا للوقاية من كورونا، والتزاما بالإجراءات الصحية التى وضعتها اللجنة العليا لمتابعة تطورات فيروس كورونا برئاسة رئيس مجلس الوزراء، حيث تقيم كافة الفعاليات فى الهواء الطلق وفى الأماكن المفتوحة، فحفلات دار الأوبرا تقام جمعها بمسرح النافورة المفتوح، مع تطبيق سياسة التباعد الاجتماعى بين مقاعد الحضور، كذلك معرض فيصل الرمضانى مقام فى الهواء وأجنحة الكتب بعيدة عن بعضها البعض للوقاية من المرض، الأمر نفسه مع مهرجان ليالى رمضان الذى يقام فى المسرح الرومانى المفتوح بسور القاهرة الشمالى وعدد من المسارح المفتوحة بقصور الثقافة المختلفة، ومهرجان "أهلا رمضان" الذى يقام بحديقة الطفل بالسيدة زينب.

 

كذلك فأن كافة فعاليات الوزارة التى تقام فى الفترة الأخيرة، خاصة المعارض والمهرجانات تشهد إجراءات احترازية مشددة، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة وإحدى المستشفيات الحكومية القريبة من المكان الذى يشهد الفعالية.

 

كما يوجد بكافة الفعاليات بوابة حرارية، وجهاز قياس الحرارة، كذلك يتم تنظيم المكان بحيث يضمن التهوية الجيدة، كذلك تطبق الوزارة سياسة عدد محدد للزوار، بحيث تضمن تطبيق نسبة الـ50% من حضور كافة الفعاليات، كذلك قامت بوضع خطة دخول المعارض كالتى نفذتها فى معرض الإسكندرية الماضى، يتم كل ساعة السماح لعدد 600 شخص فقط بالدخول، وتسليم الزائر كارت خاص به يحمله معه عند الدخول وتسليمه قبل الخروج، لضمان عدم تكدس المواطنين والتزاحم.

 

وقواعد التباعد المطبقة بين الرواد، بحسب اشتراطات الوزارة لا تسمح بتواجد أكثر من ستة أفراد بحد أقصى داخل قاعات الأنشطة أثناء تنفيذ البرامج، كذلك يتم وضع شرائط بلاستيكية على الكراسى المراد فصلها للتأكيد على التباعد بين الحضور داخل المسارح.

 

وفيما يخص الحفلات الفنية تم التوجيه بضرورة استمرار التزام أعضاء الفرقة باتخاذ الإجراء الاحترازية، حيث تقام العروض بالمسارح المكشوفة وبهو القصور، بينما قاعات الأنشطة وقاعة تكنولوجيا المعلومات تم التشديد فيها على ضرورة استخدام وسائل التعقيم الخاصة بأجهزة الحاسب الآلي.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق