وفد سوداني يشيد بمقتنيات متحف الحضارة وينبهر بعرض المومياوات الملكية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
استقبل المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط، اليوم الجمعة، الدكتور إبراهام ماتوك رئيس جامعة جون قرنق بدولة جنوب السودان الشقيقة، مع وفد من الجامعة السودانية، حيث أبدى الوفد إعجابه الشديد بالمتحف ومعروضاته وأسلوب العرض الرائع الذى يكشف عن تطور الحياة المصرية والتراث المصرى عبر العصور.

وحرص الدكتور أحمد فاروق غنيم رئيس هيئة المتحف وإيناس جمال جعفر نائب رئيس هيئة المتحف للشئون الأثرية على استقبال الوفد، ورافقهم في الزيارة والرد على كافة استفساراتهم الأثري محروس الصناديدي مشرف قاعة العرض المؤقت بالمتحف.

وأعرب الوفد السوداني عن إعجابه بعرض المومياوات الملكية واستخدام الأساليب الحديثة في تهيئة الزائرين للاستمتاع بالزيارة قبل الدخول إلى قاعة عرض المومياوات الملكية من خلال الشاشات التي تعرض صور لموقع وادى الملوك والمناظر التي زينت بها مقابرهم وصور لبعض المومياوات والتوابيت الخاصة بها.

كما أعربوا عن انبهارهم بالمومياوات الملكية ودرجة الحفظ التي هي عليها منذ آلاف السنين، مستفسرين عن التحنيط والغرض منه عند قدماء المصريين.

من ناحية أخرى، زار متحف الحضارة رئيس مجلس الخدمة العامة بجمهورية العراق محمود محمد التميمي بمرافقة وفد من كبار القيادات بالجهاز المركزى للتنظيم والإدارة.

كان في استقبال الوفد الدكتور أحمد فاروق غنيم رئيس هيئة المتحف وفيروز فكري نائب رئيس هيئة المتحف للإدارة والتشغيل، حيث بدأت الزيارة بتعريف الوفد بالموقع الفريد للمتحف الذى يقع في مدينة الفسطاط أول عاصمة إسلامية لمصر، وهو الموقع الذى يمثل ملتقى حقيقي لكافة عصور الحضارة المصرية إلى جانب الإمكانيات الكبيرة الضخمة التي يمتلكها المتحف من مسرح وسينما وكافتريات ومركز تجارى وقاعات تعليمية وتدريب ومكتبة ودار للنشر واستديو للتصوير ومعامل للترميم.

ثم اصطحبتهم كبيرة الآثاريين بالمتحف نعمات محمد أحمد، لمشاهدة قاعة العرض المركزي والمزودة بأحدث وسائل العرض المتحفي في العالم وقاعة المومياوات الملكية، واستمعوا لشرح تفصيلي عن تاريخ القطع الأثرية الفريدة.

وأشار الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذى لهيئة المتحف، في تصريح له اليوم، إن متحف الحضارة يعد أحد المقاصد السياحية الهامة التي يسعى إليها الزائرين والوفود والسائحين للتعرف على شواهد الإبداع الحضارى المصري والإستمتاع بالمنتج السياحي الثقافي المتنوع إلى جانب التعرف على جذور الحضارة المصرية وإبداعات المصرى القديم التى مازالت وسوف تظل تبهر العالم كله.

وأوضح أن مثل هذه الزيارات تأتي في إطار تعريف الزائرين بفكرة وأهداف ورسالة وأنشطة المتحف والذي سيصبح بؤرة ضوء ومركز إشعاع حضاري وثقافي وسياحي وترفيهي ليس فقط لزائريه من السائحين أو الوفود على مستوى العالم بل أيضاً للعائلات المصرية كلها لكي يستمتعوا بزيارات لمعالم حضارية أصيلة في كافة مجالات العلوم والفنون والآداب والمعتقدات ومدى تأثيرها على الإنسانية حتى وقتنا الحاضر .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق