احتجاجات في البرلمان الإيراني على اتفاق بشأن التفتيش من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أثار اتفاق أبرم مطلع الأسبوع الجاري بشأن عمليات التفتيش النووي في إيران من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية احتجاجات من قبل المتشددين والمعارضة في البرلمان الإيراني.

وذكرت وكالة تسنيم للأنباء، أن مناقشة الميزانية توقفت اليوم الاثنين، وتم عقد اجتماع مغلق بدلاً من ذلك لمناقشة الاتفاقية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي بعد عودته من زيارة لطهران، إن إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية توصلتا إلى اتفاق مؤقت بشأن استمرار عمليات التفتيش النووي أمس الأحد ، لكن الوصول سيُخفض.

كانت طهران أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستحد من دخول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، في محاولة للضغط على الولايات المتحدة لرفع العقوبات والعودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والقوى الكبرى(فرنسا وبريطانيا والمانيا وروسيا والصين).

ولدى سؤاله عما إذا كان سيظل قادرا على التحقق مما إذا كانت أنشطة إيران النووية سلمية بحتة ، قال جروسي: "ليس كما كنت من قبل ، ولكن بطريقة مرضية".

من المقرر أن تستمر صفقة التسوية ثلاثة أشهر.

وحث المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الحكومة والبرلمان الإيرانيين على حل خلافاتهما من خلال التعاون البناء.

وقال إن إيران لن تغير موقفها بشأن برنامجها النووي ، مضيفا أن طهران قد تشرع في تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60% على أساس الحاجة المحلية.

وقال إن "إيران لن تسمح لنفسها بالخوف من الانتقادات المتغطرسة وغير العادلة للأمريكيين والأوروبيين، بل إنها سترفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 60% إذا لزم الأمر".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق